احذر العجب فيما تعلمت

قال الماوردي رحمه الله :

 

(فينبغي لمن علم أن ينظر إلى نفسه بتقصير ما قصر فيه ليسلم من عجب ما أدرك منه . وقد قيل في منثور الحكم : إذا علمت فلا تفكر في كثرة من دونك من الجهال ، ولكن انظر إلى من فوقك من العلماء …وحق على من ترك العجب بما يحسن أن يدع التكلف لما لا يحسن . فقديما نهى الناس عنهما ، واستعاذوا بالله منهما . ومن أوضح ذلك بيانا استعاذة الجاحظ في كتاب البيان حيث يقول : اللهم إنا نعوذ بك من فتنة القول كما نعوذ بك من فتنة العمل ، ونعوذ بك من التكلف لما لا نحسن ، كما نعوذ بك من العجب بما نحسن ، ونعوذ بك من شر السلاطة والهذر ، كما نعوذ بك من شر العي والحصر . ونحن نستعيذ بالله تعالى مثل ما استعاذ فليس لمن تكلف ما لا يحسن غاية ينتهي إليها ولا حد يقف عنده . ومن كان تكلفه غير محدود فأخلق به أن يضل ويضل )

[أدب الدنيا والدين(ص/  )]

 

 

Share this...
Print this page
Print
Email this to someone
email
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *