حاشية “تذكرة السامع والمتكلم” مع تحقيقها

قال ابن جماعة في “تذكرة السامع والمتكلم” :

-الأَوَّلُ : أَنْ يُطَهِّرَ بَاطِنَهُ مِنْ كُلِّ غِشٍّ وَدَنَسٍ وَغِلٍ وَحَسَدٍ وَسُوءِ عَقِيدَةٍ وَخُلُقٍ ؛ لِيَصْلُحَ بِذَلِكَ لِقَبُولِ الْعِلْمِ وَحِفْظِهِ ، وَالِاطِّلَاعِ عَلَى دَقَائِقِ مَعَانِيهِ وَحَقَائِقِ غَوَامِضِهِ .

فَإِنَّ الْعِلْمَ -كَمَا قَالَ بَعْضُهُمْ- : صَلَاةُ السِّرِّ ، وَعِبَادَةُ الْقَلْبِ ، وَقُرْبَةُ الْبَاطِنِ ، وَكَمَا لَا تَصِحُّ الصَّلَاةُ الَّتِي هِيَ عِبَادَةُ الْجَوَارِحِ [الظاهرَةِ] إلَّا بِطَهَارَةِ الظَّاهِرِ مِنْ الْحَدَثِ وَالْخَبَثِ= فَكَذَلِكَ لَا يَصِحُّ الْعِلْمُ الَّذِي هُوَ عِبَادَةُ الْقَلْبِ إلَّا بِطَهَارَتِهِ عَنْ خَبِيثِ الصِّفَاتِ وَحَدَثِ مُسَاوِيْءِ الْأَخْلَاقِ وَرَدِيئِها .”

 

 لتنزيل النموذج:

 

 

وكَتَبَ/

(صالحُ بنُ مُحمَّدٍ الأَسْمَرِيّ)
لَطَفَ اللهُ به

مِدرَاسُ الحَنَابِلةِ ببلادِ الحَرَمَين
حَرَسَها اللهُ

 

 

.

 

 

Share this...
Print this page
Print
Email this to someone
email
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
0
0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *