فضائل “الأزد” ونسبهم

▪️لأَنْ كَانَ الْأَصْلُ فِي النَّظَرِ لِلنَّاس -بِجِنْسَيْهِمْ- هُوَ الدِّينَ والأَخْلاقَ[1]= فلِلنَّسَبِ فَضْلُهُ وَأَحْكَامُهُ عِنْدَ الْفُقَهَاءِ [2]؛ لِذَا أَلَّفُوا فِيه وتَوارَثُوا ضَبَطَه وَتَعْلِيمَه ، وَبَوَّب الْعُلَمَاء أَبْوَابًا فِي فَضَائِلِ أَنْسابٍ وَقَبَائِلَ كَمَا هُنَا :
https://cutt.us/1nB23
https://cutt.us/ooywy
https://cutt.us/ZrDTT
https://cutt.us/UeGCq

 

 

 

🔺والكُرّاسَةُ بعالِيه مِن تِلكَ البابَةِ،تَوثِيقاً وتَعرِيفاً،…واشْتَهَرَ مِن (الأَزْدِ)[3] في صَدرِ الإِسلامِ “الْأَنْصَارُ ، [وهو] لَقَبُ قَبِيلَتَيِ الْأَوْسِ وَالْخَزْرَجِ ابْنَيْ حَارِثَةَ بْنِ ثَعْلَبَةَ الْعَنْقَاءِ بْنِ عَمْرٍو مُزَيْقَاءَ بْنِ عَامِرِ مَاءِ السَّمَاءِ بْنِ حَارِثَةَ الْغِطْرِيفِ بْنِ امْرِئِ الْقَيْسِ الْبَطْرِيقِ بْنِ ثَعْلَبَةَ بْنِ مَازِنِ بْنِ الْأَزْدِ بْنِ الْغَوْثِ بْنِ نَبَتَ بْنِ مَالِكِ بْنِ زَيْدِ بْنِ كَهْلَانَ بْنِ سَبَأِ بْنِ يَشْجُبَ بْنِ يَعْرُبَ بْنِ قَحْطَانَ ، لَقَّبَهُمْ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – لَمَّا هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَمَنَعُوهُ وَنَصَرُوهُ .
https://cutt.us/e4HMi

 

 

والفُروعُ تُنسَبُ للأُصُولِ،والجَماعَةُ مِن القَبيلَةِ تَقومُ مَقامَهُم؛ لذا قال غَيْلَانُ بْنُ جَرِيرٍ الْأَزْدِيُّ رحمه الله :”كُنَّا نَدْخُلُ عَلَى أَنَسٍ فَيُحَدِّثُنَا بِمَنَاقِبِ الْأَنْصَارِ وَمَشَاهِدِهِمْ وَيُقْبِلُ عَلَيَّ أَوْ عَلَى رَجُلٍ مِنْ الْأَزْدِ فَيَقُولُ فَعَلَ قَوْمُكَ يَوْمَ كَذَا وَكَذَا كَذَا وَكَذَا”
https://cutt.us/JP47b
https://cutt.us/UbaKZ

 

 

 


[1]فعن أبي هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: (تُنكَح النساءُ لأربعٍ: لمالها ولحسَبِها ولجمالها ولدِينها، فاظفَرْ بذاتِ الدِّين ترِبَتْ يداكَ))، وفي لفظ: ((فخُذْ بذات الدِّين والخُلُق ترِبَتْ يداك)؛ [متفق عليه].
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أيضًا، عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (إذا جاءكم – وفي لفظ: إذا أتاكم – وفي لفظ – إذا خطَب إليكم – مَن ترضَون دِينَه وخُلقه – وفي لفظ: خُلقه ودِينه – فأنكِحوه – وفي لفظ: زوِّجوه – إلا تفعلوا تكُنْ فتنةٌ وفسادٌ كبيرٌ – وفي لفظ: وفسادٌ عريضٌ) [رواه ابن ماجه والطبراني].

 

 

[2]ومِن آخِر الكُتُبِ التي وَقفتُ عليها تِبْيانا لذلك= كتاب:” أحكام النَّسَب في الفقه الإسلامي”
https://cutt.us/wmH3h

 

 

[3].الأزد لقبٌ يُطلَقُ على (دِراء) بوزن (فِعَال)، وهو ابن الغوث بن نَبْتِ بن مالك بن زيد بن كَهْلان بن سبأ بن يَشْجُب بن يَعْرُب بن قحطان، والأَزْد والأَسْد لُغتان،قال ابن دريد:”اشتقاق الأَسْد مِن قولهم: أَسِدَ الرَّجلُ يأسَدُ أسْدًا، إذا تَشبَّه بالأَسَد”.
https://cutt.us/wuTPR
https://cutt.us/jBjxP
“وَالْأَزْدُ تَنْقَسِمُ إلَى أَرْبَعَةِ أَقْسَامٍ : أَزْدِ شَنُوءَةَ وَأَزْدِ السّرَاةِ وَأَزْدِ غَسَّانَ وَأَزْدِ عُمانَ”[معجم البلدان(3/418)لياقوت الحَمَوِي]

 

 

 

 

 

 

 

 

:::::::::

Share this...
Print this page
Print
Email this to someone
email
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
0
0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *