مشايخي في تلاوة القرآن

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

   تلقَّيتُبحمداللهالقرآن الكريم استظهارا وتلاوة على مشايخ وقرَّاء عدَّة:

 

بدءا بمدرسي حلقات التحفيظ في المساجد كشيخنا محمد الباكستاني بمدينة تبوك،وعليه: ختمتُ القرآن بفضل الله قبل البلوغ،وحظيتُ وقتها كغيري من الطلبة بجوائز قيِّمة في مَحْفلٍ مَهِيْبٍ

 

فأساتذة مدرسة تحفيظ القرآن بتبوك التي تأسست عام(1400هـ) بإدارة الأستاذ محمد أحمد فال.وكانوا يُدرسونا كتبا فيها،ومنها كتاب(حقّ التِّلاوة)للشيخ حسني شيخ عثمان،والكتاب منهجي تطبيقي يعتمد أصول تدريس التجويد في تعلم تلاوة القرآن وتعليمه على رواية حفص عن عاصم

ومرورا بالدراسة النظامية بالطائف،كأستاذنا العالم المربي محمد عبدالله النمر من سورية،مُحقِّقتفسير البغويمشاركة

 

 –وانتهاء بمقرئينا بالمدينة المنورة كشيخنا محمد ابراهيم محمد سالم الحنفي(ت/1430هـ)صاحب كتاب: “فريدة الدهر في تأصيل وجمع القراءات العشر،وكان رحمه الله تعالى من أخص الناس بشيخ القراء الشيخ  أحمد عبد العزيز الزيات رحمه الله تعالى ،وأخذتُ عليه في التجويد، كتحفة الأطفالوالجزرية

 

نفعني الله بهم،ورضي الله عنهمآمين

وكَتَبَ/

(صالحُ بنُ مُحمَّدٍ الأَسْمَرِيّ)
لَطَفَ اللهُ به

الدِّيارُ الحِجازِيَّةُ ببلادِ الحَرَمَين
حَرَسَها الله

 

تمت بحمد الله

Share this...
Print this pageEmail this to someoneShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
0
0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *