إِرْشَادٌ فِي كِتَابِ (اَلتَّذْكِرَةِ فِي عُلُومِ الْحَدِيث) لِابْنِ الْمُلَقِّن

 

 

 

■استشارة:

شَيخَنا الكَريم!

هُناكَ مَن يُشَهِّرُ كِتابَ:”التَّذْكِرَة في مُصْطَلَحِ الحَديثِ”لابنِ المُلَقِّنِ رحمَه اللهُ،ويُقَدِّمُه على :”نُخبَة الفِكَر”لابنِ حَجَر رَحمِه اللهُ

فما رأيكُم؟ ..جزاكُم اللهُ خَيراً

 

□إرشاد:

○مَرْحباً بكُم عزيزي

 

¤ (النخبة) هِي المُقدَّمَة على مَثيلاتِها عند العُلماء،ويَصدُق فيها قَولُ ابنِ الشُّحْرُورِ(ت/858) رحمَه الله:

إِنْ رُمْتَ تَبْغِيْ سَبيلَ الرُّشْدِ فِيْ الْأَثَرِ**فَاشْفِ الْغَلِيلَ بِما فِيْ (نُخْبَةِ الْفِكَرِ)

 

وَيَكْفي أَنَّها مِن الكُتب المُحرَّرة للحافِظِ ابنِ حَجَرٍ العَسْقلانيّ(ت/852) رحمه الله،وتَمْتازُ عن غَيرِها في المَبْنَى والمَعْنَى:

-فأَمّا المَبْنَى فكان مُبْتَكراً [أَي: مُختَرَعاً على وَجْهٍ لم يُسبَق إِليه.قاله البُرْهان اللَّقانيّ في:”قضاء الوَطَر”]

-وأَمَّا المَعْنَى فكان تَلْخيصاً لما قَبْلَه[أَي:اختصَرَ ما قبلَه مِن كُتبٍ على جِهَةِ الاستِيفاء.قاله في:”قضاء الوطر”] مع زياداتٍ [وهي:مَسائل يَعْسُر تَحصيلُها على غيرِه لنَفاسَتِها،مع ما استَنْبَطَه بنَفسِه.قاله في:”قضاء الوطر”].

 

•وإِلى ذينِكَ جاءَتْ الإِشارَةُ في قَول ابنِ حجر في أول :”نزهة النظر في توضيح نخبة الفكر”ٍ:
“فسأَلني بعضُ الإِخوان أنْ أُلخِّص له المُهِمَّ مِن ذلك[يَعني:علم المُصطَلَح]،فلخَّصتُّه في أَوراقٍ لَطيفةٍ سمَّيتُها:<نُخْبَة الفِكَر في مُصطلَح أهلِ الأَثَر>، على تَرتيبٍ ابتكرتُه،وسبيلٍ انتهجتُه، مَعَ ما ضَمَمْتُه إِليه مِن شَوارِدِ الفَرائدِ،وَزَوائدِ الفَوائدِ”

 

•وقَد شرَح ذلكَ وزيادَة شَيخُنا المُحدِّثُ الشيخ إبراهيم نُور سيف -رضي الله عنه،ونفعني بعُلومِه في الدَّارَين- في كتاب:”نخبة الفكر – دراسة عنها وعن منهجها”
http://cutt.us/HG48

 

¤أَمّا مُذكِّرة السِّراجِ ابن المُلَقِّن(ت/804) رحمَه الله= فهِي مَأْخُوذةٌ مِن مُختَصَرِه لمُقَدِّمةِ أَبي عَمْرو ابنِ الصّلاح(ت/643) رحمه الله المُسمَّى ب(المُقنِع)..وهَي لا تُقارِب (النُّخبة) فَضْلاً عن مُضاهاتِها!.. ويَقول ابنُ حجَرٍ العَسْقلانيّ رحمه الله عن:”المُقنِع” في:”المَجْمَع المُؤَسَّس” (2/351):”كان يَكتُب في كُلِّ فَنٍّ سواء أَتْقَنه أَو لم يُتْقِنه، وصَنَّف في علوم الحديث مُختَصراً سمّاه (المُقْنِع)،ولم يَكن فيه بالمُتقِن،ولا له فيه ذَوقُ أَهلِ الفَنِّ”

 

□تَنبيه: ابن المُلَقِّن مِن شُيوخ ابن حجر وترجم له..كما هُنا:
http://cutt.us/bCR2O

وبالله التّوفيق@

 

 

وكَتَبَ/

(صالحُ بنُ مُحمَّدٍ الأَسْمَرِيّ)
لَطَفَ اللهُ به

الدِّيارُ الحِجازِيَّةُ ببلادِ الحَرَمَين

حَرَسَها اللهُ

 

 

Share this...
Print this pageEmail this to someoneShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
0
0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *