شيخنا القاضي عطية سالم المصري

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

    شيخنا القاضي عطية بن محمد سالم المولود في مصر بقرية المهدية من أعمال الشرقية  سنة(1346هـ)،وبعد دراسته مباديء العلوم وحفظه لأجزاء من القرآن رحل إلى المدينة المنورة عام(1364هـ) فأخذ على علمائها كالشيخ عبدالرحمن الإفريقي،والشيخ محمد الحركان في آخرين، ثم التحق بمعهد الرياض العلمي فالعالي سنة(1371هـ) وبعد تخرجه باشر العمل الوظيفي فدّرس بالمعهد العلمي بالأحساء، ثم في كليتي الشريعة واللغة العربية بالرياض. في عام( 1381 هـ)، ثم انتقل للتدريس بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ففرع جامعة الإمام محمد بالمدينة المنورة و في عام 1384 هـ، انتقل إلى سلك القضاء حتى تقاعد سنة 1414هـ،وكان يُدرِّس علوم الشريعة بالمسجد النبوي إلى وفاته يوم الاثنين في أول ربيع الثاني سنة 1420هـ.رحمه الله ورضي عنه.

 

    ومنذ نزول شيخنا في المدينة المنورة لازم شيخه العلامة محمد الأمين بن محمد المختار الجَكَني الشِّنْقيطي(ت/1393هـ) وتأثَّر به كثيرا، والشيخ الجَكَني تخرَّج على علماء بلده في موريتانيا، وولي القضاء فيها والإفتاء رحمه الله،ولشيخنا مصنَّفات منشورة،أشهرها: (تتمة تفسير أضواء البيان للشيخ محمد الأمين الشنقيطي ، من سورة الحشر إلى آخر سورة الناس) .

 

    وكنتُ أتردَّد على حلْقة التدريس العامرة لشيخنا عطية في المسجد النبوي،وأخذتُ عليه “الورقات”للجويني،وراجعته في مسائل قرَّرها في رسائل ومؤلَّفات…وللشيخ فَصاحَةٌ في التدريس،ومَلاحَةٌ في عَرْض الأحكام…

رضي الله عن شيخنا ورحمه،ونفعني بعلومه في الدارين-آمين

 

 

وكَتَبَ/

(صالحُ بنُ مُحمَّدٍ الأَسْمَرِيّ)
لَطَفَ اللهُ به

الدِّيارُ الحِجازِيَّةُ ببلادِ الحَرَمَين
حَرَسَها الله

 

تمت بحمد الله

 

    

Share this...
Print this pageEmail this to someoneShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
0
0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *